أخبار العالم

شباب العصر

 الجزائر : كريمة دحماني 

لقد تشبكت طريقة شائكة تدفع بالأمة إلى الدمار ولا يقبل السير عليها إلا إنسان خارج من دينه خارج من عقله خارج من عروبته

حيث إنتشر هذا الإنحدار الأخلاقي المهلك مستهترا من المفاسد المجتمع التي أصبحت مكشوفة من العقد و من الآفات والتقليد الأعمي للغرب فشت في الشباب إنه تجاوز حد الحدود من الإضرار شوشة أفكار هذه الفئة بعض من حالات المنقولة من الاقليم الخارجي و المفاهيم المغلوطة لدى معظمهم

وزادت حدتها الفقر والبطالة وعدم تكافؤ الفرص وغياب العدالة الاجتماعية وغياب الأمن الاجتماعي والصحي والتعليمي والغذائي وكذلك وعيه 

و من هذا الوسط المتسلط من نوع المميت لنفوس وجد عند الشباب وهو تعاطي المخادرات إنها محنة تجر نسبة هائلة في المحذورات من التدخين المحشو بالسموم وشرب الخمر والمخدرات وقعتهم داخل دائرة فارغة يلف بهم الفساد إلى هاوية الموت تعود بهم الى نقطة سوداء حيث ظهرت أثارها لما يعيشونه من الإنفلات الأسري المطحون بالمشاكل كما يجدون أنفسهم غير قادرين على الخروج منها والتحدي للمواقف التي تعكر صفوهم في الحياة والصدمات التي تتلو اختها من الشوائب السلبية تؤثر عليهم الصدمات او ضربات من آفات البائسة و لم يستطيعوا تجاوزها على حسب قدرة عوامل المرء وفكره وأخلاقه منهم من يؤثر ومنهم من يتأثر لكن كما نرى جلت من استحوذتهم هم لذوي الشخصيات الضعيفة ووضعتهم بين فاصل الهروب بأسهل طريقة يرونا فيها أنهم ينسونا محنتهم وقتل الفراغ وهي في الحقيقة وضع جعل منهم في طريق الإنحراف يؤدي بهم الى الدمار

 لذلك فإن المخدرات آفة يتجاوز خطرها الشباب ليهدد مصير البلاد وخاصة الشباب الذي نعول عليه في المستقبل والجيل الصاعد وإذا كنا لا نريد الفرق في الخيال والتصور أن إغراق بلادنا بالمخدرات وراءه مخطط لتدميرنا ويجعلنا دول عاجزة عن العمل والعطاء.

إن التقدم ليس تكنولوجيا فقط بل التركيز على الشباب القادر على بناء الوطن فقد أظهرت العديد من الدراسات والأبحاث أن معظم الدول العربية يرتفع فيها معدل حالات التعاطي رغم شدة القوانين التي تعاقب التهريب والتعاطي ومع ذلك فالظاهرة تتفاقم لماذا؟

لابد أن هناك أسباب تم تجاهلها ألا وهي الظروف الاجتماعية المعاصرة التي تسهل الطريق للسقوط في التعاطي والإدمان ومن هذه الظروف وأهمها هي تلك الظروف الاجتماعية التي تربط الفرد مع الأسرة والمجتمع فإن تدهور العلاقات. الاجتماعية داخل الأسرة سبب في انحراف الكثير من الشباب وعليه فالواجب علينا مراعاة تلك الظروف ومحاولة علاجها لكي نقضي على تلك الآفة

وان الحل لهذه المشكلة هي الرجوع إلى دين الله عز وجل الذي ارتضاه الله لنا به وحده يمكننا ان نعود كما لنكون امة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ونحاول ان نجد حل للأزمات التي تحيط الشباب بالمخاطر مثل مبادرات جمعوية

 وكذا منظمات مجتمعية وحتى المنكب الحكومي وجوب إحتضان وقفات لتلك الفئة تكون متكونة من فريق من الأطباء، متخصصة لمحاربة هذا الإشكال الملوث بالشوائب المضرة بالجسم كما يستلزم ان تكون متابعة صارمة من وزارة الداخلية التي تمثل الأمن للمواطن من اعوان الدرك الشرطة و يكون لها طرف لمتابعة الآفات ومحارابتها أعتقد أن

 المبادرات الخاصة تكون مبادرة تتدرج في، كل حي جزائري لتشمل كل أنحاء الوطن حفاظا على الأمن واستقرار البلاد وتطهير منظومة الجيل ثابت وصلب وهم الشباب المستقبل الواعي والسليم والله ولي التوفيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى