اقتصاد وبورصة

اين الدولة من حيتان الاحتكار؟

كتب: خالد البهنساوى

الدولة تعمل جاهدة ليل نهار  توفير كل سبل الحياة لمواطنيها سواء عن طريق توفير السلع الغذائية او المبادرات التي يقوم بها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى بداية من 100 مليون صحه وحتي مبادرة حياة كريمة.

 

لكن مافيا التجار لهم رأي اخر وهو العمل علي إسقاط الدولة المصرية من خلال تعطيش السوق واحتكار بعض السلع الغذائية التي لا يستطيع المواطن المصري الاستغناء عنها ف حياته اليومية مثل القمح والسكر .

 

 

 

 

الاحتكار في مفهومه هو حبس السلعة مع حاجة الناس إليها ليرتفع بذلك سعرها،وهذا عمل يدل علي الطمع والجشع، وقسوة القلب، والعمل علي الإثم والعدوان.وكل هذا مخالف لجميع الشرائع السماوية ويعد الاحتكار من الكبائر التي حذر الإسلام منها لما فيها من تضييق علي عباد الله.

 

قوله صلي الله عليه وسلم (من احتكر طعاماً أربعين ليلة فقد برئ من الله تعالى وبرئ الله تعالي منه)

 

الاحتكار له عواقب وخيمة علي المجتمع حيث يؤدي إلي عدم الاستقرار داخل المجتمع و عدم توفر الأمن مما يتسبب في حدوث جرائم كثيرة وظهور الطبقات الفقيرة والتي اصبح معظم المجتمع المصري الآن يمثلها مع غياب الرقابة وارتفاع الأسعار وانخفاض الدخل و عدم وجود توازن بين دخل الأسرة وما يقابله من ارتفاع أسعار في جميع الخدمات اين أجهزة الدولة من هؤلاء التجار ،اين جهاز حماية المستهلك،اين رجال التموين من مافيا التجار.

 

لذا نناشد السيد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء ، والدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة،والمهندس أيمن حسام رئيس جهاز حماية المستهلك بالعمل علي سرعة ضبط الأسواق والقبض على مافيا محتكري القمح والسكر في الأسواق المصرية والمعلومين لدي جميع الأجهزة بالدولة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى